البرنس عمر السلمان

البرنس عمر السلمان صاحب المنتدى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تذكرني وادعيلي عمر سلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: تذكرني وادعيلي عمر سلمان   الجمعة ديسمبر 25, 2009 5:21 am

كم كانت سعيدة حين تحقق حلمها بعد خطبتها لذلك الرجل الذي طالما تماناه قلبها

وكم كان يرجف فرحا حين ترى لمعان الخاتم في اصبعها. كانت ترى فيه كل تفاصيل حياتها المستقبلية السعيدة

كان الوجع يزداد بها يوما بعد يوم الى ان استفاقت في يوم على فراش ابيض في

عيادة الطبيبة تخبرها بكل أسى

"انه السرطان"

لم تلفظ كلمة ..حملت حقيبتها و خرجت لتلاقي الموت الذي يعترضها في كل لحظة

أكل السرطان عشر سنوات من عمرها دون علمها و الان يبلغها بان تجهز امتعتها و

تستعد لموعد رحيلها الذي سوف يحدده هو دون إخبارها ..و هذا كان سببا اخر في

عذابها

..سالت نفسها بصوت مختنق "لماذا لا تمنح الحياة السعادة للإنسان إلا وهو

يستمع الى اناشيد الختام"

ولكن سرعان ماستغفرت ربها و قالت هذا قدري فرض علي ان امشي ورائه بصمت

كما تتبع الاصوات و الخطوات ركب الجنائز

ولكن..كيف اخبره

وهو ينتظر هاتفي لتحديد موعد الزفاف..ااخبره اني سوف اموت و ان زفافي سوف

يكون تحت القبور

عدت الى البيت مثقلة الظهر ..حبست دموعي حين رايت امي و دخلت غرفتي في

صمت

لم أستطيع التفكير في شيء كنت احسبه صداع و يمضي لكنه سرطان لن يشبع

الا اذا اكل عمري

حملت الهاتف في يدي و قررت ان اتصل به .كان صوتي يرتعش و كانني اول مرة

اكلمه.كلمني بصوت مبتهج و اكثر السؤال عن احوالي لكنني اكتفيت بكلمات

متقطعات اخبرته فيها بتحديد موعد للقائه

...خرجت لمقابلته امشي على قلبي ..رايته من بعيد جالسا على "طاولتنا

المعتادة"

فرح برايتي و ما ان جلست سالني لماذا ابدو متعبة وشاحبة اللون رغم انني لم

الاحظ هذا حين خروجي من البيت ام تراك يا مرضي تيسر علي امري حين اخبره

باني سوف اموت. جاوبته "لا مجرد ارهاق بسيط"

كان كثير الكلام كغير عادته و كنت استمع له بصمت كغير عادتي وفجأة قطعت حديثه

قائلة.."انا مريضة بالسرطان منذ عشر سنوات ولم اكن ادري ونسبة شفائي ضئيلة

جدا"
وامتلأت عيناي بالدموع ولم استطع كبتها امامه

نظر لي نظرة لم اعرف لها معنى و قال مبتسما "لا تحزني فهذا ابتلاء" قلت له نعم

و احمد الله انه اختارني لهذا الامتحان ولكن انت...

قال "ومابي.."

لا اريد ان احرمك من سعادتك و لا اريدك ان تعيش معي تنتظر الموت في كل

لحظة..اريد لك السعادة مع غيري فلست ادري متى ينتهي عمري شهر ام بضع

اعوام ..لماذا نبقى معلقين بحبل منقطع الطرفين

قال لا تقنطي من رحمة ربك ولا تلطخي طريق الامل بالياس

لن اتخلى عن حبيبة قلبي ولن أرضى بان تموتي على صدر غير صدري..قدرك هو

قدري وهذا ليس امتحانك وحدك فانا لكي الزوج والحبيب والطبيب لآخر العمر

قلت لا اريد حب الشفقة ففقال هذا صدق حبي فلا تحرميني ان اعيشه معك في

كل لحظة

...ومرت الايام و الشهور كانت كلماته تشجعني رغم تدهور صحتي وكنت اموت

مرتين

مرة حين اسمع همزات الاطباء ينسجون كفني بكلمات فقدان الامل والفشل ومرة

حين يستقبلني هو بابتسامته المصطنعة التي تخفي ورائها دمعة قائلا "لن

تموتي..سوف نعيش سويا..أنا معك الى الأبد"

فتجاوبه دمعتي ..عذرا حبيبي ليس الامر بيدي سوف اخلف بوعدي و ارحل عنك

رحيلي الأبدي
.


على قبرها اقف ارثيها بدمعات العيون

هنا ترقد حبيبتي فاجعله لها ربي ضياءا ونور

لها اجمل العيون ذرفت منهما دموع من خشيتك فحرم عليهما ربي شر النار

لها رغم مرضها حفظ لكتابك المصون فاجعله رفيقها في ظلمتها

في صمتها ذكر و حديثها امر بمعروف

رغم انها تعلم بموعد رحيلها فلم تقنط ابدا من دعائك ولا من الصلاة لك في جوف

الليل تدعو لي بدعوات تبكي قلبي تسألك من فضلك و تعوذ بك من شر الشيطان

وغضبك

فاجعل اللهم الفردوس مأواها واجمعني بها تحت ظل عرشك فاني و عزتك اهواها و

من اجلك حافظت عليها ولم انساها.

..سمعت صوتا من خلفي يناديني " لماذا تبكي ابي"

فاجبتها "اشتقت اليها يا حبيبتي..اشتقت ان اناديها"


حملتها بين يداي وقلت ارايت كم كبرت ..اليوم عيد ميلادها الثاني تطفا شمعته

من دونك ..انها تشبهكي في كل شيئ و ابتسامتها تبقيني على قيد الحياة

وخرجت حاملا ابنتي على كتفي لنحتفل بعيد ميلادها الثاني مع الاهل تاركين

حبيبة قلبي في القبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omarsalman.yoo7.com
 
تذكرني وادعيلي عمر سلمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنس عمر السلمان :: مواضيع وقصص للحب وغير ادخل ما بتخسر-
انتقل الى: